جديد القوانينفيزات أخرى

الزواج الابيض في المانيا

الحصول على اوراق الاقامة قانونية انطلاقا من الزواج الابيض في المانيا

فيزا شنغن

الحصول على اوراق الاقامة قانونية انطلاقا من الزواج الابيض في المانيا يجبر الكثير من الذين حتمت عليهم الظروف الهجرة لالمانيا اما بدون فيزا شنغن او اقامة اي بطريقة غير شرعية الى القيام بالزواج الأبيض او زواج مصلحة من أجل تسوية أوضاعهم القانونية.

ويقدم المهاجر الغير متوفر على فيزا شنغن قدرا من المال الى فتاة ألمانية (أو تحمل الجنسية الالمانية عن طريق التجنيس) مقابل أن تقوم بزواج منه على الورق فقط.

وعند اذن يتمكن بعد انشاء عقد الزواج أن يضمن بطاقة الاقامة.

هذه الوسيلة معتمدة من طرف المهاجر غير متوفر على فيزا شنغن هي لا تخضع للقانون و تجعل صاحبها عرضة للمشاكل من كل الاتجاه.

سأتحدث في هذا الموضوع عن كيفية الحصول على اوراق الاقامة قانونية المانية انطلاقا من الزواج الابيض ونعرض أهم المشاكل التي قد يتعرض لها المهاجر عند دخوله في هذه المغامرة

مشاكل المرتبطة ب الزواج الابيض في المانيا

قبل الحديث عن المشاكل القانونية التي قد يتعرض لها كل من قام بزواج أبيض

فيصتدم مقبل على هذه الخطوة الى الكثير من مشاكل ومخاطر حقيقية ناتجة اساس من طرف عصابات تنشط في هذا المجال

استغلال من طرف الشبكات و العصابات

نقلا عن موقع داو الحكومي فإن الشرطة الالمانية قامت خلال السنة المنصرمة بشن حملة تفتيش صارمة في 5 مقطعات المانية لمكافحة المافيات التي تنشط في الزواج الابيض.
هذه الحملة أدت الى اعتقال الكثير من الأشخاص الذين يبحثون عن أشخاص من الاتحاد الاوروبي يتوفرون على سكن لتزويجهم مهاجرين غير قانونيين مقابل قدر مالي.

ويقدر سعر المال مقابل الزواج بين 10000 يورو و 15000 يورو.

المشكل الرئيسي هنا أن هذه العصابات تنصب على المهاجرين بعد أن تكون قد وضعت يدها على المبالغهم المالية.

وفي حالة نصب يجد المهاجر نفسه لا يستطيع ابلاغ الشرطة لأنه مهاجر غير قانوني في درجة الاولى وفي درجة ثانية هو شارك في عملية غير قانونية.

ونتيجة لذلك يفقد أمواله وتضيع معها أحلامه وتطلعاته

السقوط تحت رحمة القضاء

وفي حال ان المهاجر لم يتم خداعه من طرف العصابات، فهناك مشكل اكثر صعوبة في طريق ألا وهي القانون.
الشرطة الألمانية تعرف أن العديد من المهاجر يقومون بالزواج المصلحة فقط من أجل الحصول على الاقامة بالمانيا.

فبحسب نفس الموقع داو فإن شرطة مكافحة الجريمة المنظمة في ألمانيا قالت في تقرير احصائي لها أن عدد اشخاص يشتبه في تورطهم بالحصول على تأشيرة الهجرة لالمانيا عن طريق الزواج المصلحة بلغ 624 سنة 2017، ولقد تم ضبط 393 منها.
إذن فالشرطة الألمانية على علم بهذا الصنف من الزواج وتتاكد جيدا مصداقيته خاصة عندما يكون الزواج بين مهاجر غير سري ومواطن ألماني

لماذا يعتبر الزواج الابيض في المانيا مخالفا للقانون؟

الهجرة لالمانيا

حتى يكون الزواج خاضعا منطق القانون معترف به فإن القانون يضع شرطا على المتزوجين أن يستقروا في بيت واحد و ان يتحملوا المسؤولية الفردية و الاجتماعية لهذا الزواج.

وهذا حسب المادة 1353 من القانون الالماني الخاص بالحياة المدنية .
ما يعني أنه في حالة عدم وجود هذا الشرط فإن الزواج يصبح غير صالح وغير معترف به.

و نتيجة لهذا فان السلطات تصرح بأنه زواج قانوني وفق المادة 1314 الفرة 2 رقم 5 من القانون المدني

الوسائل معتمدة من طرف السلطات للكشف أن هذا الزواج هو زواج أبيض

هناك الكثير العلامات الواضحة تدل على أن زواج ما قد يكون زواجا مصلحة، نذكر على سبيل المثال:
هو زواج شريك الماني بشريك اخر يكون في الغالب مهاجر سري .
أن يكون فارق السن كبيرا جدا.
تقديم معطيات غير صحيحة من طرف احد الشريكين عن الشريك الاخر.
اعطاء أحد الزوجين معلومات كاذبة عن نفسه لتغيب المعلومات الصحيحة.
أن يكون فارق السن كبيرا جدا.
عدم وجود اللغة بين الزوجين حتى يكون هناك تواصل فيما بينهم.
أن ينطق أحد الزوجين بتلقي قدر من المال كهدية من دون وجبات الزواج المهر.
عدم وجود الرسائل او الذكريات او الصور مشتركة بين الزوجين .

توفر احد هذه المؤشرات تجعل الشرطة تعمق في البحث حتى تتعرف على اسباب الحقيقية من هذا الزواج

عواقب ونتائج مترتبة عن الزواج الابيض

سيتم حرمان المهاجر السري من الاستفادة من الهجرة لالمانيا اذا ثبت انه اعتمد على الزواج الأبيض.

سيتم كذلك سحب الاقامة منه في حالة حصوله عليها عن طريق هذا الزواج.

سيتم معاقبته و تغريمه بغرامة مالية وقد يصل الأمر الى ايداعه بسجن.

اما الشريك الالماني هو الاخر سيعاقب بتهمة تهريب شخص مقيم بطريقة غير قانونية بالاضافة الى تقديم معلومات غير صحيحة للسلطات المختصة.

في حالة تريد السفر لدولة اوربية كفنلندا بدون زواج يمكنك الضغط هنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى